المنتدي التعليمي بمرصفا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

المنتدي التعليمي بمرصفا

تعليمي - ديني - تقافي - اجتماعي - فني
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جبحـثالمجموعاتدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» حصري : نتيجة مدرسة مرصفا الثانوية ( الصف الاول الثانوي )
الإثنين 23 مايو 2016 - 3:59 من طرف عبدالمقصود عمر

» أسماء العشرة الأوائل للصف الثاني الثانوي للعام الدراسي 2009/2010
الثلاثاء 19 مايو 2015 - 15:15 من طرف ساهر

» اللغة العربية للصف الثالث الابتدائى اسطوانة المنهج بالوزارة الفصل الدراسى الاول
الجمعة 27 ديسمبر 2013 - 0:17 من طرف yassfouz

» كتاب دليل المعلم في اللغة الأنجليزية للصف الأول الثانوي الصناعي
الأحد 15 ديسمبر 2013 - 12:14 من طرف Niazy65

» اسطوانة العلوم من الوزارة للصف السادس الابتدائي الفصل الدراسي الأول
الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 18:08 من طرف ghadakhfagy

» اسطوانة الدراسات الاجتماعية من الوزارة للصف الثالث الاعدادي الفصل الدراسي الأول
الثلاثاء 10 ديسمبر 2013 - 18:11 من طرف sifeldeen

» اسطوانة اللغة الانجليزية من الوزارة للصف الأول الابتدائي الفصل الدراسي الأول
الأربعاء 4 ديسمبر 2013 - 3:49 من طرف إسماعيل

» اسطوانة تشمل مناهج الصف الاول الاعدادى
الثلاثاء 3 ديسمبر 2013 - 2:56 من طرف إسماعيل

» مذكرة الجبر للصف الثانى الثانوى
الثلاثاء 12 نوفمبر 2013 - 11:20 من طرف حنان احمد

» اسطوانة الرياضيات ( دينا ميكا ) من الوزارة للمرحلة الثانية
الأحد 22 سبتمبر 2013 - 5:25 من طرف خالد 99

» لأول مرة شرح منهج الرياضيات 2 كاملاً(جبر - تفاضل - تكامل - أستاتيكا - ديناميكا - هندسة فراغية)
الأحد 22 سبتمبر 2013 - 5:23 من طرف خالد 99

» منهج اللغة العربية للصف الاول الثانوى ترم اول
الثلاثاء 17 سبتمبر 2013 - 5:33 من طرف نهال

»  حكمة من الصين فأحببت أن انقلها لكم
الثلاثاء 17 سبتمبر 2013 - 4:37 من طرف نهال

» بحث عن الأحياء
الجمعة 13 سبتمبر 2013 - 11:56 من طرف carate

» منهج الاحياء بالكامل بور بوينت
الخميس 12 سبتمبر 2013 - 5:16 من طرف carate

» كتاب مادة الاحياء للصف الاول ثانوي المنهج المطور الفصل الاول
الخميس 12 سبتمبر 2013 - 5:05 من طرف carate

» اسطوانة اللغة الانجليزية من الوزارة للصف الثالث الابتدائي الفصل الدراسي الأول
الأحد 4 أغسطس 2013 - 8:42 من طرف حسام الدين

» كتاب دليل المراجعة الخارجية
الأربعاء 3 أبريل 2013 - 6:54 من طرف abdalla560

» اساليب ومهارات اعداد وترسية العطاءات والمماراسات والمناقصات
الأربعاء 27 مارس 2013 - 4:33 من طرف الاقليمي المصري

» اسطوانة اللغة الفرنسية من الوزارة للصف الأول الثانوي الفصل الدراسي الأول
الجمعة 21 ديسمبر 2012 - 6:06 من طرف حنان احمد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mansour - 799
 
The lion king - 300
 
3bdullah 7apep - 219
 
messi - 188
 
LUCA RAGEH - 185
 
zezoo - 143
 
طارق خفاجي - 140
 
dedo_2020 - 126
 
احمد عادل - 119
 
الصقر الجارح - 103
 
ازرار التصفُّح
 البوابة


 الصفحة الرئيسية


 قائمة الاعضاء
 

س .و .ج


 ابحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
منتدى


التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 6274 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو bedo mansour فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3544 مساهمة في هذا المنتدى في 2294 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 48 بتاريخ الإثنين 12 مارس 2012 - 13:36
مواعيد الصلاة
مركز تحميل المنتدي

مركز رفع الصور والملفات

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط مدرسة مرصفا الثانوية المشتركة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط المنتدي التعليمي بمرصفا على موقع حفض الصفحات
تصويت
ما رايك في المنتدي
مقبول
0%
 0% [ 0 ]
جيد
0%
 0% [ 0 ]
جيد جدا
100%
 100% [ 3 ]
ممتاز
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 3

شاطر | 
 

 إبراهيم بن أدهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق خفاجي
المراقب العام

المراقب العام


ذكر
عدد المساهمات : 140
نقاط : 349
تاريخ الميلاد : 27/06/1974
تاريخ التسجيل : 04/11/2009
العمر : 42

مُساهمةموضوع: إبراهيم بن أدهم   الثلاثاء 16 أغسطس 2011 - 17:05

هو إبراهيم بن منصور بن يزيد بن جابر التميمى البلْخى، ويكنَّى بأبى إسحق. مسقط رأسه كورة بلخ فى خراسان، ولد فى مكة، حين كان أبوه يحج مع زوجته وهى حبلى، وقيل إنها طافت به على الخلق فى الحرم، وطلبت من كل من رأته أن يدعو الله له أن يكون صالحاً. وقد كان الأب من الأثرياء، فعاش ابنه فى كنفه حياة رخية مترفة، وكان مشغولاً فى مقتبل حياته بالصيد.

أطلق عليه الناس «سلطان الزاهدين». متفق على ورعه وزهده ونبل مقصده وحسن سيرته لدى الفرق وحرامات والتيارات الإسلامية كافة. كان يبحث عن الحلال عملاً وطعاماً، ويعد هذا الأمر جوهر العبادة. ترك وراءه أقوالاً مأثورة ومواعظ محفورة فى قلوب العارفين.

هو إبراهيم بن منصور بن يزيد بن جابر التميمى البلْخى، ويكنَّى بأبى إسحق. مسقط رأسه كورة بلخ فى خراسان، ولد فى مكة، حين كان أبوه يحج مع زوجته وهى حبلى، وقيل إنها طافت به على الخلق فى الحرم، وطلبت من كل من رأته أن يدعو الله له أن يكون صالحاً. وقد كان الأب من الأثرياء، فعاش ابنه فى كنفه حياة رخية مترفة، وكان مشغولاً فى مقتبل حياته بالصيد.

ويقال إنه خرج ذات يوم فى رحلة صيد راكبًا فرسه، وكلبه معه، فسمع هاتفاً يقول له: ليس لهذا خلقت ولا بذا أمرت. وتكرر النداء مرات عدة، فأيقن أنه هاتف من السماء، فأوقف فرسه، وصادف راعياً لأبيه، فأخذ جبته ولبسها، وأعطاه ثيابه وقماشه وفرسه، وترك طريقته، ثم قال: والله لا عصيت الله بعد يومى إذا ما عصمنى ربى، ثم بدأ رحلته إلى الله بطلب العلم والغوص فى قيعان الزهد البعيدة، فذهب إلى مكة وصحب سفيان الثورى، والفُضَيْل بن عياض، وتعلم منهما الكثير، ثم عاد إلى الشام، وشارك فى الجهاد، ورابط على الثغور، واستقر زمناً فى البصرة، وذاع صيته بين الناس.

وتنقل هذه الحكاية عنه بطريق إبراهيم بن بشار الذى قال: قلت لإبراهيم بن أدهم: كيف كان بدء أمرك؟ قال: غير ذا أولى بك. قلت: أخبرنى لعل الله أن ينفعنا به يوماً. قال: كان أبى من الملوك المياسير، وحبب إلينا الصيد، فركبت، فثار أرنب أو ثعلب، فحركت فرسى، فسمعت نداء من ورائى: ليس لذا خلقت، ولا بذا أمرت. فوقفت أنظر يمنة ويسرة، فلم أر أحدا، فقلت: لعن الله إبليس، ثم حركت فرسى، فأسمع نداء أجهر من ذلك: يا إبراهيم! ليس لذا خلقت، ولا بذا أمرت. فوقفت أنظر فلا أرى أحداً، فقلت: لعن الله إبليس، فأسمع نداء من قربوس سرجى بذاك، فقلت: أنبهت، أنبهت، جاءنى نذير، والله لا عصيت الله بعد يومى ما عصمنى الله، فرجعت إلى أهلى، فخليت فرسى، ثم جئت إلى راعٍ لأبى، فأخذت جبة كساء، وألقيت ثيابى إليه، ثم أقبلت إلى العراق، فعملت بها أياماً، فلم يصف لى منها الحلال، فقيل لى: عليك بالشام، وقال الخادم له: أنت تحرس فاكهتنا، ولا تعرف الحلو من الحامض؟ قلت: والله ما ذقتها. فقال: أتراك لو أنك إبراهيم بن أدهم، فانصرف، فلما كان من الغد، ذكر صفتى فى المسجد، فعرفنى بعض الناس، فجاء الخادم ومعه عنق من الناس، فاختفيت خلف الشجر، والناس داخلون، فاختلطت معهم وأنا هارب.

وقيل إنه كان يلبس فرواً بلا قميص، وفى الصيف شقتين بأربعة دراهم: إزار ورداء، ويصوم فى الحضر والسفر، ولا ينام الليل، وكان يتفكر، ويقبض أصحابه أجرته، فلا يمسها بيده، ويقول: كلوا بها شهواتكم، وكان يطحن بيد واحدة مدّين من القمح.

شهد لابن أدهم كثيرون، وتحدثوا عن مآثره، فقال البخارى: قال لى قتيبة: إبراهيم بن أدهم تميمى يروى عن منصور، وقال النسائى: هو ثقة مأمون، أحد الزهاد. وقال عنه يونس البلخى: كان من الأشراف، وكان أبوه كثير المال والخدم. وفى «رسالة القشيرى»، قال: ورأى فى البادية رجلاً، علّمه الاسم الأعظم فدعا به، فرأى الخضر، وقال: إنما علمك أخى داود. وقال عنه عبدالله بن المبارك: وله فضل فى نفسه، صاحب سرائر، وما رأيته يظهر تسبيحاً، ولا شيئاً من الخير، ولا أكل مع قوم قط، إلا كان آخر من يرفع يده. وقال عنه أبونعيم: سمعت سفيان يقول: كان إبراهيم بن أدهم يشبه إبراهيم الخليل، ولو كان فى الصحابة، لكان رجلاً فاضلاً. وقال بشر الحافى: ما أعرف عالماً إلا وقد أكل بدينه، إلا وهيب بن الورد وإبراهيم بن أدهم، ويوسف بن أسباط، وسلم الخواص.

لم يكن ابن أدهم متواكلاً، يميل إلى العبادة على حساب العمل، بل كان يأكل من عمل يده، فقد عمل أجيرًا لدى أصحاب المزارع، يحصد لهم الزروع، ويقطف لهم الثمار ويطحن الغلال، ويحمل الأحمال على كتفيه، ويحرس البساتين، وكان سخياً لا يحتفظ بشىء من أجره بل ينفقه على أصحابه وذوى الحاجة، مكتفياً بأبسط طعام، الذى كان غالباً ما يكون الخبز والماء.

وفى هذا، سمعه أحد أصحابه ذات مرة وهو يقول: ذهب السخاء والكرم والجود والمواساة، من لم يواسِ الناس بماله وطعامه وشرابه فليواسهم ببسط الوجه والخلق الحسن. إياكم أن تكون أموالكم سببًا فى أن تتكبروا على فقرائكم، أو سببًا فى ألا تميلوا إلى ضعفائكم، وألا تبسطوا إلى مساكينكم.

كان نشيطًا فى عمله، يحكى عنه أنه حصد فى يوم من الأيام ما يحصده عشرة رجال، وفى أثناء حصاده كان ينشد قائلاً: «اتَّخِذِ اللَّه صاحبًا... ودَعِ النَّاسَ جانباً».

ويروى بقية بن الوليد، يقول: دعانى إبراهيم بن أدهم إلى طعامه، فأتيته، فجلس ثم قال: كلوا باسم الله، فلما أكلنا، قلت لرفيقه: أخبرنى عن أشد شىء مرَّ بك منذ صحبته. قال: كنَّا صباحًا، فلم يكن عندنا ما نفطر عليه، فأصبحنا، فقلت: هل لك يا أبا إسحاق أن تأتى الرَّسْتن، وهى بلدة بالشام كانت بين حماة وحمص، فنكرى أنفسنا مع الحصَّادين؟ قال: نعم. قال: فاكترانى رجل بدرهم، فقلت: وصاحبى؟ قال: لا حاجة لى فيه، أراه ضعيفًا. فما زلت بالرجل حتى اكتراه بثلثى درهم، فلما انتهينا، اشتريت من أجرتى طعامى وحاجتى، وتصدقت بالباقى، ثم قربت الزاد، فبكى إبراهيم، وقال: أما نحن فاستوفينا أجورنا، فليت شعرى أوفينا صاحبه حقه أم لا؟ فغضبت، فقال: أتضمن لى أنّا وفيناه، فأخذت الطعام فتصدقت به.

ويروى أنه ادخر من عمله عشرين ديناراً ودخل إلى أذنة، ومعه صاحب له، فأراد أن يحلق ويحتجم، فجاء إلى حجام، فحقره الحجام وصاحبه، وقال: «ما فى الدنيا أحد أبغض إلى من هؤلاء! أما وجدوا غيرى!» فقضى شغل غيرهما، وأعرض عنهما. ثم قال: أى شىء تريدان؟ فقال إبراهيم: «أحتجم وأحلق». ففعل به، وأما صاحبه فقال له: لا أفعل ذلك! لتهاونه بهما، ثم أعطاه إبراهيم الذى كان معه، فقال له صاحبه: «كيف ذاك!» فقال: «اسكت لئلا يحتقر فقيراً بعده».

كذلك روى أنه كان يعمل فى الحصاد وحفظ البساتين وغير ذلك، وينفق على من فى صحبته من الفقراء، وكان يعمل نهاره، ويجتمعون ليلاً إلى موضع وهم صيام، وكان إبراهيم يبطئ فى رجوعه من عمله. فقالوا ليلة: هلمّ نسبقه حتى لا يبطئ، ففعلوا وناموا. فجاء إبراهيم، فظن أنهم لم يجدوا طعاماً، فأصلحه لهم، فانتبهوا وقد وضع شيبته فى النار، وينفخ بها، فقالوا له فى ذلك فقال: «ظننت أنكم نمتم جوعى لأجل العدم، فأصلحت لكم ذلك!»، فقال بعضهم لبعض: انظروا ما الذى عملنا، وما الذى يعاملنا به.

وركب مرة البحر، فهاج عليهم، فلف رأسه فى عباءة ونام. فقيل له: ما ترى ما نحن فيه من الشدة! فقال: ليس هذا شدة! الشدة الحاجة إلى الناس. ثم قال: اللهم أريتنا قدرتك، فأرنا لطفك.

ومن القصص التى تروى دوماً على المنابر أن أهل البصرة جاؤوا يومًا وقالوا له: يا إبراهيم، إن الله تعالى يقول فى كتابه: «ادعونى أستجب لكم»، ونحن ندعو الله منذ وقت طويل فلا يستجيب لنا؟! فقال لهم إبراهيم بن أدهم: يا أهل البصرة، ماتت قلوبكم فى عشرة أشياء، فلم يستجب لدعائكم: عرفتم الله، ولم تؤدوا حقه، وقرأتم كتاب الله ولم تعملوا به، وادعيتم حب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وتركتم سنته، وادعيتم عداوة الشيطان ووافقتموه، وقلتم نحب الجنة ولم تعملوا لها، وقلتم نخاف النار ورهنتم أنفسكم بها، وقلتم: إن الموت حق ولم تستعدوا له، واشتغلتم بعيوب إخوانكم ونبذتم عيوبكم، وأكلتم نعمة ربكم ولم تشكروها، ودفنتم موتاكم، ولم تعتبروا بها.

أما هو فقد كان مستجاب الدعاء. فذات يوم كان فى سفينة مع أصحابه، فهاجت الرياح، واضطربت السفينة، فبكوا، فقال إبراهيم: يا حى حين لا حى، ويا حى قبل كل حى، ويا حى بعد كل حى، يا حى، يا قيوم، يا محسن يا مُجْمل قد أريتنا قدرتك، فأرنا عفوك. فبدأت السفينة تهدأ، وظل إبراهيم يدعو ربه ويكثر من الدعاء. وكان أكثر دعائه: اللهم انقلنى من ذل معصيتك إلى عز طاعتك. وكان يقول: ما لنا نشكو فقرنا إلى مثلنا ولا نسأل كشفه من ربنا. وكان يقول لأصحابه إذا اجتمعوا: ما على أحدكم إذا أصبح وإذا أمسى أن يقول: اللهم احرسنا بعينك التى لا تنام، واحفظنا بركنك الذى لا يرام، وارحمنا بقدرتك علينا، ولا نهلك وأنت الرجاء.

وكان يتوجه إلى الناس ويقول لهم: «خالفتم الله فيما أنذر وحذر، وعصيتموه فيما نهى وأمر، وإنّما تحصدون ما تزرعون، وتجنون ما تغرسون، وتكافأون بما تفعلون، وتُجزوْن بما تعملون، فاعلموا إن كنتم تعقلون، وانتبهوا من رقدتكم لعلكم تفلحون، الحذر الحذر!! الجدّ الجدّ!! كونوا على حياء من الله، فوالله لقد ستر وأمهل وجاد فأحسن.

عُرف عن ابن أدهم شدة التواضع، وكان يقول: إياكم والكبر والإعجاب بالأعمال، انظروا إلى من دونكم، ولا تنظروا إلى من فوقكم، من ذلل نفسه، رفعه مولاه، ومن خضع له أعزه، ومن اتقاه وقاه، ومن أطاعه أنجاه.

كان ابن أدهم يوقن دوماً أن باب التوبة مفتوح، لكنه مشروط، هو يقول: من أراد التوبة، فليخرج من المظالم، وليدع مخالطة الناس، وإلا لم ينل ما يريد. ويقول أيضاً: وأى دين لو كان له رجال! من طلب العلم لله، كان الخمول أحب إليه من التطاول، والله ما الحياة بثقة، فيرجى نومها، ولا المنية بعذر، فيؤمن عذرها، ففيم التفريط والتقصير والاتكال والإبطاء؟ قد رضينا من أعمالنا بالمعانى، ومن طلب التوبة بالتوانى، ومن العيش الباقى بالعيش الفانى.

وكان فى هذا يقول أيضاً: لا تُنال جنته إلا بطاعته، ولا تنال ولايته إلا بمحبته، ولا تنال مرضاته إلا بترك معصيته، فإن الله تعالى قد أعدّ المغفرة للأوابين، وأعد الرحمة للتوابين، وأعدّ الجنة للخائفين، وأعدّ الحور للمطيعين، وأعدّ رؤيته للمشتاقين، قال الله تعالى: «وإِنِّى لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَءََامَنَ وعَِملَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى».

وقد ‏أتى إليه رجل فقال: يا أبا إسحاق إنى مسرف على نفسى، فاعرض علىّ ما يكون لها زاجراً ومستنقذاً.

فقال إبراهيم: إن قبلت خمس خصال، وقدرت عليها لم تضرك المعصية.

قال: هات يا أبا إسحاق.

قال: أما الأولى: فإذا أردت أن تعصى الله تعالى، فلا تأكل من رزقه.

قال: فمن أين آكل، وكل ما فى الأرض رزقه؟

قال: يا هذا! أفيحسن بك أن تأكل رزقه وتعصيه؟

قال: لا… هات الثانية.

قال: وإذا أردت أن تعصيه فلا تسكن شيئاً من بلاده؟

قال: هذه أعظم، فأين أسكن؟

قال: يا هذا! أفيحسن بك أن تأكل رزقه، وتسكن بلاده، وتعصيه؟

قال: لا… هات الثالثة.

قال: وإذا أردت أن تعصيه، وأنت تأكل رزقه، وتسكن بلاده، فانظر موضعاً لا يراك فيه فاعصه فيه؟

قال: يا إبراهيم! ما هذا؟ وهو يطلع على ما فى السرائر؟

قال: يا هذا! أفيحسن بك أن تأكل رزقه، وتسكن بلاده، وتعصيه وهو يراك ويعلم ما تجاهر به وما تكتمه؟

قال: لا... هات الرابعة.

قال: فإذا جاءك الموت ليقبض روحك، فقل له: أخرنى حتى أتوب توبة نصوحاً، وأعمل لله صالحاً.

قال: لا يقبل منى؟

قال: يا هذا! فأنت إذا لم تقدر أن تدفع عنك الموت لتتوب، وتعلم أنه إذا جاءك لم يكن له تأخير، فكيف ترجو وجه الخلاص؟

قال: هات الخامسة.

قال: إذا جاءك الزبانية يوم القيامة، ليأخذوك إلى النار، فلا تذهب معهم؟

قال: إنهم لا يدعوننى، ولا يقبلون منى.

قال: فكيف ترجو النجاة إذن؟

قال: يا إبراهيم، حسبى، حسبى، أنا أستغفر الله وأتوب إليه.

فكان لتوبته وفيّاً، فلزم العبادة، واجتنب المعاصى حتى فارق الدنيا.

وقد قيل له أوصنا بما ينفعنا، فقال: إذا رأيتم الناس مشغولين بأمر الدنيا فاشتغلوا بأمر الآخرة. وإذا اشتغلوا بتزيين ظواهرهم فاشتغلوا بتزيين بواطنكم. وإذا اشتغلوا بعمارة البساتين والقصور فاشتغلوا بعمارة القبور. وإذا اشتغلوا بخدمة المخلوقين فاشتغلوا بخدمة رب العالمين. وإذا اشتغلوا بعيوب الناس، فاشتغلوا بعيوب أنفسكم. واتخذوا من الدنيا زاداً يوصلكم إلى الآخرة فإنما الدنيا مزرعة الآخرة.

وعن هذا المعنى يروى إبراهيم بن بشار قائلاً: أمسينا مع إبراهيم ليلة، ليس لنا ما نفطر عليه، فقال: يا ابن بشار! ماذا أنعم الله على الفقراء والمساكين من النعيم والراحة، لا يسألهم يوم القيامة عن زكاة، ولا حج، ولا صدقة، ولا صلة رحم! لا تغتم، فرزق الله سيأتيك، نحن -والله- الملوك الأغنياء، تعجلنا الراحة، لا نبالى على أى حال كنا إذا أطعنا الله. ثم قام إلى صلاته، وقمت إلى صلاتى، فإذا برجل قد جاء بثمانية أرغفة، وتمر كثير، فوضعه،

فقال: كلْ يا مغموم. فدخل سائل، فأعطاه ثلاثة أرغفة مع تمر، وأعطانى ثلاثة، وأكل رغيفين. وكنت معه، فأتينا على قبر مسنم، فترحم عليه، وقال: هذا قبر حميد بن جابر، أمير هذه المدن كلها، كان غارقاً فى بحار الدنيا، ثم أخرجه الله منها. بلغنى أنه سر ذات يوم بشىء، ونام، فرأى رجلاً بيده كتاب، ففتحه، فإذا هو كتاب بالذهب: لا تؤثرن فانياً على باق، ولا تغترن بملكك، فإن ما أنت فيه جسيم لولا أنه عديم، وهو ملك لولا أن بعده هُلْك، وفرح وسرور لولا أنه غرور، وهو يوم لو كان يوثق له بغد، فسارع إلى أمر الله، فإن الله قال: «وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ» فانتبه فزعاً، وقال: هذا تنبيه من الله وموعظة. فخرج من ملكه، وقصد هذا الجبل، فعبد الله فيه حتى مات.

ولإبراهيم بن أدهم مواعظ معروفة، ومحفورة فى قلوب الزاهدين، ومنها: «ليس من أعلام الحب أن تحب ما يبغض حبيبك، ذمّ مولانا الدنيا فمدحناها، وأبغضها فأحببناها، وزهّدنا فيها فآثرناها ورغبنا فى طلبها، وعدكم خراب الدنيا فحصنتموها، ونُهيتم عن طلبها فطلبتموها، وأنذرتم الكنوز فكنزتموها، دعتكم إلى هذه الغرارة دواعيها، فأجبتم مسرعين مناديها، خدعتكم بغرورها وفتنتكم فأنفذتم خاضعين لأمنيتها، تتمرغون فى زهواتها وتتمتعون فى لذاتها، وتتقلبون فى شهواتها وتتلوثون بتبعاتها، تنبشون بمخالب الحرص عن خزائنها، وتحفرون بمعاول الطمع فى معادنها، وتبنون بالغفلة فى أماكنها، وتحصّنون بالجهل فى مساكنها، وأنتم غرقى فى بحار الدنيا، حيارى تتمتعون فى لذاتها وتتنافسون فى غمراتها، فمن جمعها ما تشبعون، ومن التنافس منها ما تملّون، كذبتكم والله أنفسكم وغرّتكم ومنّتكم الأمانى، وعللتكم بالتوانى حتى لا تعطوا اليقين من قلوبكم والصدق من نياتكم، وتتنصتون إليه من مساوى ذنوبكم وتعصونه فى بقية أعمالكم، أما سمعتم الله تعالى يقول فى محكم كتابه: «أَمْ نَجْعَلُ الذينَ ءَامَنوا وعَِملُوا الصَّالِحاتِ كالمُفْسِدينَ فى الأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ المُتَقينَ كالفُجَّارِ».

كذلك كانت له أقوال مشهورة، منها:

ـ الفقر مخزون فى السماء، يعدل الشهادة عند الله، لا يعطيه إلا لمن أحبه.

- على القلب ثلاثة أغطية: الفرح، والحزن، والسرور. فإذا فرحت بالموجود فأنت حريص، الحريص محروم. وإذا حزنت على المفقود فأنت ساخط، والساخط معذب. وإذا سررت بالمدح فأنت معجب، والعجب يحبط العمل. ودليل ذلك قول القرآن: «لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم».

- قلة الحرص والطمع تورث الصدق والورع، وكثرة الحرص والطمع تكثر الهم والجزع.

- كل سلطان لا يكون عادلاً فهو واللص سواء، وكل عالم لا يكون تقيًّا فهو والذئب سواء، وكل من ذلَّ لغير الله، فهو والكلب سواء.

- إنما يتم الورع بتسوية كل الخلق فى قلبك، والاشتغال عن عيوبهم بذنبك، وعليك باللفظ الجميل من قلب ذليل لرب جليل، فكر فى ذنبك وتب إلى ربك ينبت الورع فى قلبك، واقطع الطمع إلا من ربك.

قال تعالى: «إِنَّ فِى ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ».

- إذا كنت بالليل نائماً وبالنهار هائماً وفى المعاصى دائماً فكيف تُرضى من هو بأمورك قائماً، ثم أنشد:

قم الليل يا هذا لعلــك تــرشد

إلى كم تنام الليل والعمـر يَنْفَدُ

أراك بطول الليل ـ ويحك ـ نائماً

وغيرك فى محــرابه يتهجدُ

بحزم وعزم واجـــتهاد ورغبة

ويعلم أن الله ذا العرش يُعـبدُ

أترقد يا مغرورُ والنارُ تـــوقدُ

فلا حرها يطفا ولا الجمر يخمدُ

فيا راكب العصيان ويحك خَلِّهــا

ستحشر عطشاناً ووجهك أسودُ

توفى ابن أدهم سنة ١٦٢ هـ وهو مرابط فى إحدى جزر البحر المتوسط، ولما شعر بدنوّ أجله قال لأصحابه: أوتروا لى قوسى. فأوتروه. فقبض على القوس ومات وهو قابض عليها يريد الرمى بها، وقيل إنه مات فى حملة بحرية على البيزنطيين، ودُفن فى مدينة جبلة على الساحل السورى، وأصبح قبره مزاراً، وجاء فى معجم البلدان أنه مات بحصن سوقين ببلاد الروم.

ذاعت شهرة ابن أدهم فى شتى أرجاء العالم الإسلامى، فنجد أخباراً لسيرته وقصصاً حوله، وخصوصاً فى الهند وملاوى وإندونيسيا وغيرها. وأطلق عليه الناس لقب «سلطان الزاهدين».

ويرصد الباحث ياسر مارى الكتابات التاريخية المتناثرة فى مسجد إبراهيم بن أدهم، الذى بنى على ما يبدو سنة ٩٩٤ هـ، فعلى الحائط الخارجى لغرفة الضريح إلى يمين الباب، لوحة مكتوب عليها:

قد نال إبراهيم من ربّه

ما نال أدهم من قبله

ناس تأتى إلى بابه

ويطعمون الطعام على حبّه

أما اللوحة الثانية، فتقع فى الجدار الشرقى المجاور لغرفة الضريح، ونص الكتابة فيها:

بحمد اللّه والهادى المعظّم

وأسرار الولى طرز معلّم

تكمّل ذا البنا فى خير عام

ومتولّى المقام رقى مكرّم

وعبدالقادر الراجى ثوابا

وغفرانا له والله أعلم

برمْضانَ المعظّمِ جاء تاريخ

إتمـامٍ لإبراهيمَ أدهـم

أما اللوحة الثالثة، فتقع فى الجدار الشمالى، ونصّ الكتابة فيها:

وفى عام تسعين مع تسعمائة

وأربع سنين قد مضين تمام

مقام ابن أدهم قدّس الله سرّه

تكمّل فى خير وحسن ختام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إبراهيم بن أدهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدي التعليمي بمرصفا :: القسم الاسلامي :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: